أضرار عملية تكميم المعدة

لقد أنتشرت في السنوات الأخيرة عملية تكميم المعدة، والتي تعتبر من أهم العمليات التي تساعد في التخلص من السمنة المفرطة بشكل سريع، ولكن قد يتساءل البعض ما هي أضرار عملية تكميم المعدة؟

ولأن الكثيرين أصبحون يبحثون عن القوام الرشيق، ولا يوجد حل إلا عمليات التكميم، فيجب قبل الأستقرار على هذه العملية معرفة بعض الأضرار التي تسببها، والتي سوف نذكرها بالتفصيل في هذ المقال، حتى يمكنك المقارنة بين فوائدها واضرارها قبل اختيار الخضوع لها.

أضرار عملية تكميم المعدة

أضرار عملية تكميم المعدة
أضرار عملية تكميم المعدة

بعد الخضوع لعملية تكميم المعدة لا يتبقى منها سوى 25% فقط منها، وبالتأكيد هذا يكون له دور في الكثير من الأضرار التي تحدث فيما بعد، ومن ضمن هذه الأضرار:

الشعور بالغثيان

من أهم الأضرار التي يتعرض لها المرضي الذين خضعوا لعملية تكميم المعدة، وخاصة بعد الخضوع للجراحة مباشرة، ويبدأ هذا الشعور في الأختفاء بالتدريج بعد الجراحة.

وقد يتعرض بعض الأشخاص لبقاء هذا الشعور حتى بعد أشهر من العملية، وفي تلك الحالة يجب عليهم الرجوع إلى الطبيب المعالج للفحص ومعرفة سبب هذه الحالة وعلاجه.

وزيادة الشعور بالتقيؤ مع الوقت قد يكون سبب التهابات المعدة التي يتعرض لها بعض المرضى الذين خضعوا للتكميم ويحتاجون بعدها إلى تناول بعض الأدوية بشكل مستمر.

ترهل الجلد

لأن معظم الأشخاص الذي يخضعون لعملية تكميم المعدة يكونون قبل العملية يعانون من الوزن الزائد بشكل كبير، وبعدها يبدأ الوزن في النزول بشكل ملحوظ، مما يترك ترهل في الجلد.

حيث أن من المتوقع في معظم الحالات أن يفقد المريض حوالي 60% من وزنه قبل العملية، والذي يتمثل في الدهون المتراكمة بالجسم.

وفي بعض الأحيان لا تساعد الرياضة في التخلص من هذا الترهل، ويحتاج المريض فيما بعد للخضوع لعملية أخرى لإزالة الجلد المترهل.

نظرًا لأن شكل الجلد المترهل قد يؤثر بشكل سلبي على نفسية المريض.

سوء التغذية

تعتمد هذه العملية بصورة أساسية على تصغير حجم المعدة، مما يكون سبب في وجود مساحة صغيرة للطعام الذي يمكن تناوله.

بالإضافة لعدم القدرة على بلع وهضم بعض الأنواع من الأطعمة وخاصة الصلبة والتي تحتاج إلى مجهود لهضمها.

وكل تلك الأشياء تكون في النهاية سبب في أعتماد المريض على نوعيات معينة من الأطعمة على حساب غيرها، ومع الوقت يسبب سوء التغذية للجسم.

والذي يظهر في صورة نقص الكثير من الفيتامينات والمعادن الضرورية لبناء الجسم، مما يسبب ضعفه، بالإضافة للتعرض للإمساك وعسر الهضم.

الإصابة بالارتجاع المريئي

بسبب التعرض للقئ بشكل مستمر أو لمرات عديدة على مدار اليوم، يمكن أن يكون هذا سبب في تعرض المريض للإرتجاع المعدي المريئي.

مما يستوجب اتباع نظام غذائي صحي لا يسبب ارتجاع احماض المعدة للمرئ والحلق، بالإضافة لتناول مضادات الحموضة والارتجاع.

حصوات المرارة

يتعرض حوالي 50% ممن خضعوا لعملية تكميم المعدة إلى ظهور حصوات المرارة نظرًا لفقدان الوزن بصورة سريعة بعد العملية.

وتكون هذه الحصوات السبب في الشعور ببعض الأعراض الأخرى التي تكون ايضًا من من أضرار عملية تكميم المعدة مثل التقئ والغثيان وألم المعدة.

وعلى الرغم من أن هذه الحصوات غير ضارة ولكن نظرًا للشعور بالألم وتطور الحالة، يمكن أن يقوم الكثيرين بإزالة المرارة بعد عملية تكميم المعدة لهذه الأسباب.

متلازمة الإغراق أو الدامبينغ

بعد القيام بعملية تكميم المعدة وبسبب عدم القدرة على تناول جميع الأطعمة التي يحتاجها الجسم ويفضلها المريض، فيبدأ المريض في الأتجاه إلى تناول السكريات.

حيث أن المشروبات السكرية والغازية أو الحلويات تكون أسهل في الهضم لديهم، ومما يجعل الجسم يبدأ في التعود عليها ولا تستطيع المعدة هضم أطعمة قاسية عن ذلك.

وهذا يسبب مع الوقت في ضعف الجسم وارتفاع نسبة السكر في الدم، ولذلك ينصح الأطباء دائمًا بعدم تناول السكريات بكميات كبيرة حتى لا يدخل المريض في الدائرة المفرغة لهذه المتلازمة.

التهاب الصفاق

من أهم مخاطر و أضرار عملية تكميم المعدة إنه قد يحدث بعد العملية تسرب بالمعدة، حيث تبدأ احماض المعدة في التسرب نظرًا لعدم القيام بالجراحة بشكل صحيح.

مما قد يصيب الغشاء البريتوني الذي يحيط بالتجويف البطني بالألتهاب، ويصاب على أثره المريض بالحمى وألام البطن والظهر وعدم إنتظام ضربات القلب.

قرحة المعدة

من الأضرار الناجمة عن عملية التكميم هي قرحة المعدة، وتكون من أهم مؤشراتها هي تغير حالة ولون البراز، والشعور بالألم الشديد بالمعدة والقيء الدموي.

وفي هذه الحالة يجب عمل منظار علوي للجهاز الهضمي، للتأكد من الحالة والبدء في علاجها بطرق علاج القرحة المختلفة.

الشعور بالضعف

بعد أن يفقد المريض جزء كبير من وزنه، ومع عدم قدرته على تناول الطعام المناسب الذي يمد جسمه بالطاقة نظرًا لسوء التغذية.

فكل هذه الأسباب تجعل جسمه يشعر بالوهن والضعف مع الوقت، ولا يستطيع القيام بالألتزامات والمهام التي كان يستطيع القيام بها فيما مضى.

وفي نهاية مقالنا يمكننا القول أن كما هناك أضرار عملية تكميم المعدة ، فأن لها الكثير من الفوائد كذلك، ولكن يجب عليك التفكير في إذا كان الوزن الزائد لا يمكن التخلص منه إلا بهذه العملية، وفي تلك الحالة يجب الأعتماد على الطبيب ذو الخبرة والكفاءة في هذا المجال، واتباع التعليمات التي يقدمها لك بعد العملية بشكل جيد، حتى لا تتعرض للأضرار التي ذكرناها.

اترك تعليقاً

Your email address will not be published.

You may use these <abbr title="HyperText Markup Language">HTML</abbr> tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*